أخبار محلية

العوض يكشف عن خيارات حزب الشعب للمشاركة في الانتخابات القادمة

غزة -صفد الإخبارية

قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض. إنّ “خيار الحزب المُفضل هو الذهاب لانتخابات بقائمة تضم القوى اليسارية والكتل الشعبية من الشباب والمرأة والعمال. ليكون لها دور فاعل ومُؤثر في الأفق السياسي للانتخابات وكذلك داخل منظمة التحرير الفلسطينية”.

وبين العوض، بأن إحداث التوازن المطلوب على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها، مؤكداً  العوض  على أن  قائمة مركزها قوى اليسار.

قوى اليسار

‎وأضاف وليد العوض، في حديثٍ صحفي اليوم الأربعاء. أننا نعمل على الخيار السابق ذكره، وخاصة في ظل غياب الأُفق السياسي للانتخابات.  كما يُصبح الأفق الاقتصادي والاجتماعي للانتخابات هو الأمر المُلح؛ الأمر الذي يتطلب من قوى اليسار أنّ تنسجم مع برنامجها الاقتصادي والاجتماعي.

‎وأردف العوض، قائلاً: “على هذه الأرضية يسعى حزب الشعب؛ لتشكيل قائمة مركزها الأساسي قوى اليسار الفلسطيني، بالإضافة لكتل شعبية أخرى من الشباب والعمال والمرأة”.

المشاركة بالانتخابات

‎وتابع العوض : “قائمة قوية بهذا المعني ستُعبر عن التزام اليسار . بقاعدته الاجتماعية الواسعة. التي يُمثلها، كما أنّ قائمة لليسار ستضمن في نفس الوقت تفعيل دور منظمة التحرير القائم على التعددية السياسية”.

‎كما واستدرك العوض،  قائلاً: “من حيث المبدأ قررنا المشاركة في الانتخابات. كما في ضوء الحوار الوطني الذي عُقد بالقاهرة؛ لكنّ الأمر مفتوح على كل الاحتمالات في حالة وجود أيّ مُستجدات أخرى”.

‎موقف حزب الشعب من حوار القاهرة

كما وقال العوض: “من حيث المبدأ تجنب الحوار الإشارة. إلى الانتخابات بافقها السياسي وبالشكل العميق الذي كنا نُريده، حيث ركَّز على الانتخابات فقط باعتبارها واحدة من مخرجات المصالحة ولقاء الأمناء العاميين”.

إزالة العقبات

كما استطرد العوض: “نعتبر أنّ هناك نصف كأس قد امتلأ من هذه الحوارات ما يستدعي المراكمة. لمـلء الجزء الآخر؛ وذلك بتفكيك القضايا التي جرى ترحيلها من الاتفاق خلال الفترة القادمة وتذليل كل العقبات والقضايا الإجرائية التي يُمكن أنّ تظهر في خضم العملية بحد ذاتها”.

‎اعتبر  القيادي العوض ، أنه ما جرى في “حوار القاهرة” لا يُمثل نجاحًا كاملاً وليس فشلاً في ذات الوقت”. مُردفاً العوض: “يجب تعزيزه وتطويره للوصول إلى محطة الانتخابات في 22 أيار من غير عقبات”.

‎الدلالات السياسية 

واستكمل العوض، بشأن الدلالات السياسية لنسب التسجيل العالية للانتخابات في قطاع غزّة،  مضيفاً  العوض أنّ نسبة التسجيل العالية للانتخابات تعكس الرغبة. في التغيير والتخلص من حالة الانقسام.

‎وتابع  العوض في حديثه، قائلاً: “تعكس أيضاً رغبة الأجيال التي لم تعرف صندوق الاقتراع منذ 15 عامًا، وعددهم مليون  و200 ألف. بالذهاب لصندوق الانتخاب واستعادة المسار الديمقراطي الذي سُلب منهم خلال سنوات الانقسام”.

المواجهة السياسية

‎كما وختم العوض، بالقول: “إنّ الانتخابات يجب أن تؤدي غرضين، الأول هو المواجهة السياسية والكفاحية مع الاحتلال الإسرائيلي. وهذا يتطلب الاتفاق على البرنامج السياسي الكامل على خوضها.

كما ويضيف العوض سيكون الثاني هو المسار الديمقراطي الاجتماعي الذي يُعيد الحق الدستوري للمواطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى