آخر الأخبار

دحلان يشن هجوماً على عباس ويصف أعضاء المركزية بالمساكين والشيخ يرد عليه

غزة -صفد الإخبارية 

شن النائب في المجلس التشريعي والمفصول من حركة فتح  محمد دحلان. في مقابلة له  عبر “قناة العربية” قبيل إجراء موعد الإنتخابات الفلسطينية خلال الأشهر القليلة القادمة.

هجوماً على الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وعدد من أعضاء اللجنة المركزية المقربين  من دائرة صنع القرار في قيادة السلطة الفلسطينية.

التوجه إلى الانتخابات 

وقال محمد دحلان الذي يقود فصيل فلسطيني منشق عن حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قائلاً: ” نحن في التيار الإصلاحي في حركة فتح الديمقراطي. سنتوجه إلى الانتخابات القادمة بقوة”. مضيفاً، ” لا أريد التضامن إلا مع الشعب الفلسطيني”.

وأردف دحلان، ” نحن لا نريد التحالف مع أحد ولا نعتمد ولا نراهن إلا على الشعب الفلسطيني من خلال تصويتهم داخل صناديق الإقتراع خلال الإنتخابات الفلسطينية القادمة”.

لسنا حلفاء مع حماس

وبين النائب المفصول من حركة فتح دحلان، بقوله: ” لسنا حلفاء مع  حركة حماس، ولكن على الأقل لسنا في حالة صراع، كما وأسسنا مؤسسة التكافل لدفع ديات ممن قتلوا في غزة من حركتي فتح وحماس”. واصفاً: ” عباس تخلى عن هذا الأمر. وقد اتهمني بأنني المتسبب في حدوث ذلك عام 2007م. ولكني قمت من أجل الدفاع عن السلطة وليس عن شخصي”.

تخلي الرئيس عباس

واستكمل دحلان، ” محمود عباس تخلى عن قضايا قطاع غزة. ولم يقدم أي شيئ خلال ال15 سنة الماضية. وهو يريد خوض الانتخابات والترشيح  في الانتخابات الرئاسية من أجل تجديد شرعيته فقط. كما أنه يسعى مع لتوافق مع حماس ليكون المرشح الرئاسي”.

وأضاف دحلان، ” رغم أنني لست جزءاً من السلطة إلا أنني لم اتوقف أبداً عن العمل إتجاه شعبي. كما ونستطيع أن نكون  برنامجاً وطنياً مع كل القوى الفلسطينية، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني شعب مبدع  ومنتج ولا يجب أن يتم حل مشكلاته بالمعونات والمساعدات”.

الترشح للرئاسة

وعند  سؤاله من قبل مذيعة العربية عن ترشحه للرئاسة خلال الانتخابات المقبلة، أجاب: ” لم يتم التوافق بعد. وأنا لا أقرر ذلك. وسيخرج القرار بالتوافق مع مؤسساتي وتياري من أجل التوافق حول الشخصية التي ستخوض الانتخابات الفلسطينية الرئاسية والتشريعية”.

كما أنني قررت أنا وزملائي في التيار الإصلاحي لحركة فتح، التدخل عندما فتح لنا الباب في الانتخابات الفلسطينية القادمة.

قائمة واحدة

وكشف دحلان خلال حواره الخاص عبر قناة العربية.  قائلاً: ” حماس وفتح برئاسة محمود عباس. سيخوضان الانتخابات بقائمة واحدة، وفق معلومات مؤكدة لي”.  مردفاً: ” اخترنا أبو مازن رئيساً لنا لأنه أعلن ثلاثة خيارات وأهدف، ولكنه فشل في تحقيقها جميعاً”.

الراوية المفقودة 

وأوضح دحلان لمذيعة العربية عن التسريبات  التي كشفها تحقيق الرواية المفقودة. قائلاً : ” لم يسرب أي من المعلومات في التحقيق، موجه الاتهام إلى  عدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح الذين يعرضون سياسته.هم من كشفوا ذلك. ولست أنا”.

كما ووصف أعضاء اللجنة المركزية، بالمسكين وأنه على إتصال معهم ولم تنقطع العلاقة. كما أكد أنهم لا يمتلكون القرار. وأن ذلك كله بيد أبو مازن.كما  أن من يعارضونه يتعرض لتهميش والفصل.

فصل القدوة 

ويضيف دحلان، أن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الذي يمتلك من الوطنية والباع الطويل في حركة فتح ناصر القدوة. قد تعرض للفصل. نتيجة معارضته لسياسة الرئيس محمود عباس. بشأن التوجه نحو قائمة موحدة في حركة فتح. ولكن واجه الإقصاء.

وعند سؤال المذيعة لماذا  تعاطفت معه وهو لم يقف معك عند فصلك من الحركة، أجاب: ” أنا لست بحاجة إلى أحد للوقوف بجانبي”.

كما وتابع دحلان، قائلاً: ” أن محمود عباس مغيب عن المشهد السياسي ولا يعرف ما يدور حوله. فهو يعيش في مقر المقاطة في كوكب أخر. ومن حوله يؤثرون عليه. متهماً حسين الشيخ وجبريل رجوب وكذلك محمود الهباس بذلك”.

رد حسين الشيخ

 

كما ورد عضو اللجنة المركزية في حركة فتح حسين الشيخ  بعد مقابلة محمد دحلان، ” من كان سيداً  للتنسيق والفساد ونهب المال العام وتدمير قطاع غزة، يطل علينا من قصوره الفارهة بقناع الوطنية المزيف والشرف”. مردفاً: ” إن لم تستح فقل ما شئت”.

وأضاف الشيخ في تغريده أخرى بشان انتخابات في  محافظة القدس قائلاً: ” لم ترد إسرائيل على طلبنا بإجراء الانتخابات في القدس حتى الآن. لكنني أؤكد أن الانتخابات هو فلسطيني خالص ولا علاقة للآخرين به”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى