آخر الأخبارأخبار محلية

هنية: تلقيت رسال خطية من الرئيس محمود عباس يؤكد التزامه بإجراء الانتخابات الفلسطينية

غزة/ وكالة صفد الإخبارية

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في كلمة حول تطورات مسار تحقيق الوحدة الوطنية، “إننا ننتظر لحظة الإعلان الحقيقي عن إنجاز اتفاق وطني فلسطيني يدشّن هذه المرحلة وينهي هذا الانقسام لنتفرّغ جميعًا لمواجهة الاحتلال ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية”.

وبين هنية، إننا انطلاقاً من التزامنا المبدئي والاستراتيجي والثابت تجاه الوحدة وتحقيق المصالحة، وتقديرًا منّا للظروف المحيطة بقضيتنا وشعبنا، تجاوبت “حماس” مع كل المحاولات السابقة ولم تترك أي فرصة إلا وسعت إليها بجدّ ومصداقية ومسؤولية.

مواجهة صفقة القرن

وأردف هنية قائلاً: “انطلق حوار فلسطيني مع الإخوة في حركة فتح وبقية الفصائل الفلسطينية، وباحتضان دول شقيقة وصديقة، في مقدمتهم مصر وقطر وتركيا وروسيا وغيرها”.

وأوضح هنية، إن ” مواجهة صفقة القرن، وخطط الضم، والاستيلاء على الأقصى والقدس، ومحاولات شطب حق العودة لا يمكن أن تتم إلا بشعب فلسطيني موحد، وبإرادة صلبة، وبمرجعيات جامعة، وبرؤية موحدة متوافق عليها لكي ننهي هذه الحقبة المؤلمة التي تتعرض لها قضيتنا الفلسطينية”.

وأشار هنية، أنه لم يغلق الباب ولم ينتهِ الموضوع، بل استمرت الاتصالات ومحاولات التحريك لكي نقطع المسافة القصيرة المتبقية من هذا المسار الذي بدأناه.

وكان هناك اتصال من العديد من الدول مع حماس وفتح من أجل استئناف الحوار الوطني وتعاطينا بشكل ايجابي مع هذه التحركات.

وأكد هنية، استعداد الحركة لاستئناف الحوار الفلسطيني، ولإنجاز اتفاق وتفاهم فلسطيني لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بالتوالي والترابط.

رسالة خطية

وأضاف هنية، ” تلقيت من أبو مازن رسالة خطية جوابية التزامه بإجراء الانتخابات وتحقيق مبدأ الشراكة في بناء المؤسسات الفلسطينية وتلقينا تأكيدات من مصر وقطر وتركيا على هذا الموقف، مبيناً أننا نحن أمام مرحلة جديدة وواعدة لإنجاز اتفاق فلسطيني يفتح صفحة جديدة تاريخية في مسيرة شعبنا”.

وختم هنية، أننا في الحركة نريد الاتفاق على الاستراتيجية النضالية سواء المقاومة الشعبية وصولا إلى انتفاضة شعبية وكل أشكال المقاومة المتاحة لشعبنا، والتي نتمسك بها في مواجهة الاحتلال، مؤكداً على تمسكنا وحرصنا على إجراء الانتخابات الشاملة لأنها أرقى وسيلة كي تعبر الشعوب عن إرادتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى