آخر الأخبار

الشيخ: إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية قرار سياسي هام يؤكد انهيار “صفقة القرن”

رام الله – صفد الإخبارية 

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، أن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن، عقب لقائه الرئيس محمود عباس، حول إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية قرار سياسي يعد الأهم من بين القرارات التي اتخذتها الإدارة الجديدة، ورسالة واضحة بأن القدس الشرقية جزء من الأراضي المحتلة عام 1967 .

وقال الشيخ في حديث لتلفزيون فلسطين ضمن برنامج “ملف اليوم”: “الإعلان عن إعادة فتح السفارة الامريكية في القدس الشرقية يعني ضمنا ومضمونا انهيار صفقة القرن التي حاولت الإدارة السابقة تمريرها، ويشكل أرضية صالحة لإعادة العلاقة الطبيعية مع الولايات المتحدة الأمريكية وأن تكون طرفاً فعالاً ومؤثراً في إطار الرباعية الدولية للتوجه لمفاوضات تستند لقرارات الشرعية الدولية“.

ورأى الشيخ أنه من الضروري أن نبني على هذه المواقف الأمريكية المشجعة برنامج وسياسة الكل الفلسطيني، مشدداً على ضرورة الارتقاء بمسؤولياتنا وأدائنا، ومؤكداً على دعوة الرئيس محمود عباس للحوار الوطني الفلسطيني الشامل، وبناء شراكة وطنية بعيداً عن الخطابات المشحونة.

ولفت الشيخ إلى أن اللقاء بين الرئيس محمود عباس ووزير الخارجية الامريكي، والاتصال الهاتفي بين الرئيس ونظيره جو بايدن، جزء من التحرك الفلسطيني الرسمي الذي بدأه الرئيس والقيادة تزامناً مع الحراك الشعبي في باحات المسجد الاقصى وحي الشيخ جراح ضد سياسة التهويد والتهجير والمساس بالمقدسات الاسلامية والمسيحية هناك.

ونوه أن الرئيس محمود عباس طرح على بلنكن الرؤية الفلسطينية للمسار السياسي، وأكد أننا مع قرارات الشرعية الدولية، ويجب أن يكون هناك رعاية من الرباعية الدولية لأية مفاوضات مستقبلية، باعتبار الرباعية تعني الالتزام بالشرعية الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى