تقارير

دراسة علمية توصي بضرورة التزام الصحفيين الفلسطينيين بتقنيات التحقق من المعلومات عبر الإعلام الرقمي في العمل الصحفي

غزة – صفد الإخبارية

أوصت دراسة علمية بضرورة التزام الصحفيين الفلسطينيين بتقنيات التحقق من المعلومات عبر الإعلام الرقمي واستخدمها بالقدر الكافي في العمل الصحفي، وتطوير العمل في مجال تقنيات التحقق في الإعلام الفلسطيني من خلال تطوير الكفاءات، بما يساهم ذلك في نشر المعلومات الدقيقة والسليمة عبر وسائل الإعلام المختلفة.

جاء ذلك ضمن دراسة علمية نال بموجبها الباحث الفلسطيني فارس سلمان أبو شيحة درجة الماجستير من قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية بغزة.

وتكونت لجنة المناقشة للدراسة الموسومة بعنوان: ” اتجاهات الصحفيين الفلسطينيين نحو استخدام تقنيات التحقق من المعلومات عبر الإعلام الرقمي”، من د. أحمد عرابي حسين الترك مشرفًا ورئيسًا. ود. أمين منصور وافي مناقشًا داخليًا ود. خضر مصطفى الجمالي مناقشًا خارجيًا.

وأظهرت نتائج الدراسة بأن درجة استخدام الصحفيين الفلسطينيين لتقنيات التحقق من المعلومات في العمل الصحفي جاءت بدرجة متوسطة في المرتبة الأولى بنسبة 34.9%، كما واحتلت الأخبار المرتبة الأولى. كأكثر المجالات المستخدمة من قبل الصحفيين الفلسطينيين في التحقق من المعلومات. عبر الإعلام الرقمي أثناء العمل الصحفي في المرتبة الأولى بنسبة 89.4%.

وبينت نتائج الدراسة، بأن أهم الدوافع وراء استخدام الصحفيين لتقنيات التحقق من المعلومات في العمل الصحفي هو اكتساب الخبرة بنسبة 89.4% في المرتبة الأولى، وجاءت اتجاهات الصحفيين الفلسطينيين نحو استخدام تقنيات التحقق من المعلومات عبر الإعلام الرقمي مؤيدة بنسبة 62.4% في المرتبة الأولى.

وأوضحت الدراسة، بأن التأثيرات المعرفية لاستخدام الصحفيين الفلسطينيين. لتقنيات التحقق من المعلومات في زيادة المعرفة والإلمام بتقنيات التحقق من المعلومات بنسبة 79.1% في المرتبة الأولى، بينما جاءت التأثيرات الوجدانية في مساهمة استخدام تقنيات التحقق من المعلومات. في التقليل من الأخطاء والأخبار المزيفة بنسبة 73.6% في المرتبة الأولى.

وتمثلت التأثيرات السلوكية لاستخدام الصحفيين لتقنيات التحقق من المعلومات في الارتقاء بمستوى العمل الصحفي بنسبة 74.1% في المرتبة الأولى، بينما جاءت أهم المعوقات في التعامل مع تقنيات التحقق من المعلومات أثناء العمل الصحفي هو عدم الإلمام الكافي في استخدام تقنيات التحقق من المعلومات بنسبة 88.5% في المرتبة الأولى.

كما وأوصت الدراسة بضرورة الاطلاع على تجارب المؤسسات الإعلامية. المستخدمة لتقنيات التحقق من المعلومات على صعيد الدولي والعربي في إطار الاستفادة من خبراتهم وتعزيز التبادل المشترك معها، إلى جانب عقد الندوات وورش العمل المتخصصة في هذا المجال من أجل تعزيز الصحفيين بضرورة استخدام تقنيات التحقق من المعلومات. وكيفية التعامل معها في العمل الصحفي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى