آخر الأخبارأخبار دولية

إعلام إسرائيلي: نجل حفتر زار “إسرائيل”.. وطلب مساعدة مقابل التطبيع

الشؤون العبرية – صفد الإخبارية

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أنّ صدام حفتر حمل. من أبيه رسالة إلى “إسرائيل” يطلب فيها مساعدة سياسية وعسكرية إسرائيلية مقابل تعهده بإقامة علاقات دبلوماسية مستقبلية بين “إسرائيل” وليبيا.

وقال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية يوني بن مناحم في تغريدة له على موقع تويتر، إنّ “إبن زعيم ليبيا خليفة حفتر وصل إلى إسرائيل قبل أيام من أجل طلب المساعدة”، مضيفاً أنّ “صدام حفتر وصل إلى إسرائيل. وهو يحمل رسالة من أبيه يطلب فيها مساعدة عسكرية وسياسية إسرائيلية، وبالمقابل تعهد بعلاقات دبلوماسية مستقبلية بين ليبيا وإسرائيل” .

كما وكانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية نشرت الأسبوع الماضي تقريراً. تحدثت فيه عن زيارة ابن الجنرال الليبي حفتر إلى “إسرائيل”.

وقالت الصحيفة إنّ “طائرة خاصة من نوع “فالكوم” أقعلت من دبي وهبطت في مطار بن غريون، وبعد حوالى ساعة ونصف على المدرج، أقلعت الطائرة مرة أخرى وواصلت طريقها إلى هدفها النهائي، ليبيا”، مؤكدةً أن “صدام حفتر، ابن الجنرال خليفة حفر، كان على متنها، وهوأحد الشخصيات الأساسية والمؤثرة جداً في الدولة المنقسمة”.

كما وأشارت الصحيفة إلى أن “مساعدة عسكرية وسياسية طلبها والده إلى جانب مكافأة.مستقبلية محتملة على شكل إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل”.

وتابعت الصحيفة أنه “من غير الواضح مع من اجتمع صدام حفتر خلال توقفه القصير .في مطار بن غريون، لكن في الماضي نشر أن والده أجرى محادثات سرية مع إسرائيل وأن مندوبي الموساد اجتمعوا معه في عدة مناسبات”.

وأضافت أنّه “في السنوات الأخيرة أقام ممثلون من هيئة الأمن القومي اتصالات .مع جهات ليبية، ومن قام بهذا العمل هو “ر”، المسمى أيضاً “معوز”، مسؤول كبير سابق  في الشاباك .عُين من قبل مئير بن شبات، رئيس مجلس الأمن القومي بين 2017 -2021، من أجل تعزيز العلاثات مع الدول العربية”.

كما وعن دور الزيارة اعتبرت الصحيفة أن “زيارة حفتر الإبن إلى إسرائيل. الأسبوع الماضي، ترتبط بالانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في ليبيا في 23 كانون الأول/ديسمبر“.

وأشارت الصحيفة إلى أنّه “لطالما كان لإسرائيل .مصلحة في ليبيا، بسبب موقعها الجيو – استراتيجي، على ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​وبالقرب من مصر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى