آخر الأخبارتقارير

“ما خفي أعظم” يكشف عن معاناة شخصيات إسلامية في النمسا (شاهد)

متابعة – صفد الإخبارية

كشف برنامج “ما خفي أعظم” الذي بثته قناة الجزيرة الفضائية .مساء اليوم الجمعة،  عن وثائق وشهادات لاقتحام مساجد ومنازل  شخصيات إسلامية في النسما قبل عام. 

ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2020  شهدت العاصمة النمساوية فيينا عملية. أمنية سُمّيت “الأقصر”، استهدفت 100 شخصية نمساوية مسلمة، حيث اقتُحمت منازل 30 منهم.

كما وطال الاقتحام أيضًا مؤسسات مجتمعية وخيرية، ومساجد في مناطق. مختلفة، وصودرت ممتلكات شخصية.

الحكومة النمساوية

وقالت بيانات “ما خُفي أعظم”، أن الحكومة النمساوية روّجت حينها .أن الحملة جاءت في إطار مكافحة الإرهاب وتمويله.

كما وعرض البرنامج شهادات لعدد من الأشخاص المستهدفين. أشاروا إلى أنهم ما زالوا يعانون نتيجة “تداعيات هذه العملية، ويخوضون معركة قضائية مع السلطات النمساوية في المحاكم”.

كما واستعان التحقيق بوثائق قالوا، إنها “سرّية مسربة من الاستخبارات النمساوية والادّعاء العام النمساوي”.

عملية الأقصر

وخضعت الشخصيات المستهدفة لتحقيق دام 11 ساعة ونصف _تبعًا للبرنامج_، وأن الأسئلة التي وجّهت. إليهم ركزت على موضوع الصلاة والخلافة، في حين وجّهت أسئلة لناشطين في المؤسسات الصحية والخيرية تتعلق برأيهم في زواج البنت في سن التاسعة وفي ختان البنات.

بينما يُوضح محام عدد من ضحايا عملية. “الأقصر” أندرياس شفايتسر، أن الهدف من التحقيقات هو الدين بوصفه عقيدة، ولم يكن للتأكد من انتماء المتهمين لجماعة الإخوان المسلمين أو حركة “حماس”.

كما وبحسب “ما خُفي أعظم” فإن الادّعاء العام النمساوي. لم يتمكن حتى اليوم، عن تقديم أدلة واضحة على إدانة الشخصيات المستهدفة.

أيضًا كشف التحقيق عن تفاصيل ما أسماه .”التعاون الاستخباري” الذي تم بين الاستخبارات النمساوية وأجهزة أمنية خارجية، بينها أجهزة استخبارات عربية.

وثائق سرية

وتحدث التحقيق عن وثائق سرّية مسربة، بعضها يعود إلى جهاز المخابرات النمساوي، تكشف عن كواليس ما حدث ومحاضر التحقيق الذي أجري مع الضحايا.

وتظهر واحدة من هذه الوثائق الموجّهة من النيابة العامة لمدينة غراتس. إلى جهاز المخابرات النمساوي أمرا باختراق حسابات التواصل الاجتماعي للأشخاص المتهمين، مع التوجيه بالتجسس على اتصالات المتهمين ومراقبة جميع تحركاتهم.

كما ووفق الوثائق المسربة، فإن الادعاء العام في مدينة غراتس. اتهم جميع الشخصيات المدرجة في القائمة بالارتباط بجماعة الإخوان المسلمين و”حماس”، في إطار تجريم ما تسميه النمسا الإسلام السياسي.

وأورد المحامي “شفايتسر” أن التحقيقات انطلقت من منشورات .أشخاص على صفحات فيسبوك تحمل “علامة رابعة”  في إشارك لميدان رابعة العدوية بمصر.

كما تظهر وثيقة أخرى سرية أن المخابرات النمساوية. رصدت اجتماعا في فيينا وصفته في الوثيقة بأنه يوحي بالنازية، وأن المشاركين فيه يرفعون تحية هتلر، علمًا أن الصورة كانت لناشطين مسلمين يرفعون شعار رابعة.

(المصدر: قناة الجزيرة القطرية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى