آخر الأخبارأخبار دولية

روسيا تكشف لأول مرة عن خسائرها في أوكرانيا

متابعة – وكالة صفد الإخبارية

أعلن الجيش الروسي، للمرة الأولى منذ بدء عمليته العسكرية. ضد أوكرانيا، سقوط قتلى وجرحى في صفوفه، من دون الإعلان عن حصيلة، وذلك خلال عملية «حماية نهر دونباس».

روسيا وسقوط القتلى والجرحى

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناتشينكوف، إنه «لسوء الحظ، سقط قتلى وجرحى من رفاقنا. لكن خسائرنا أقل بكثير من خسائر القوميين المدمرين. وخسائر جنود القوات المسلحة الأوكرانية».

وأضاف إن «العسكريين الروس يظهرون الشجاعة والبطولة. في سياق تنفيذ المهام القتالية لعملية عسكرية خاصة».

وأكّد كوناشينكوف أن الأسرى الأوكرانيين «يُعاملون بكرامة»، مشيراً إلى أن «كل من ألقى سلاحه .وكفّ عن المقاومة سيعود إلى أهله».

النازيين الأوكرانين

في المقابل، قال: «لكننا نعرف كيف يتعامل النازيون الأوكرانيون مع الأسرى القلائل من الجنود الروس»، مشيراً إلى أنه «يتم تسجيل وتحديد جميع الوجوه والأصوات وأرقام الهواتف وإحداثياتها. وعناوين IP وكذلك مراسلات جميع النازيين الأوكرانيين المتورطين في الإساءة إلى رفاقنا. وينطبق هذا أيضاً على قادة نظام كييف ومنفذيهم، الذين يدعون مباشرة إلى التنمر على العسكريين الروس في انتهاك لاتفاقية معاملة أسرى الحرب».

وأضاف: «سيتم العثور عليكم جميعاً وستتحملون حتماً مسؤولية جسيمة».

وشدد على أن تجمع قوات جمهورية لوغانسك الشعبية، بدعم من القوات المسلحة الروسية،كما و نجح في التقدم بعمق 4 كيلومترات أخرى في دفاعات العدو.

ووفقاً له، أصابت القوات المسلحة الروسية 1067 هدفاً في البنية التحتية العسكرية لأوكرانيا. منذ بداية العملية العسكرية.

القوات المسلحة الأوكرانية

ومن بينها: «27 مركز قيادة ومركز اتصالات للقوات المسلحة الأوكرانية، و38 نظاماً صاروخياً مضاداً للطائرات للدفاع الجوي: S-300، وBuk M-1 و Osa، بالإضافة إلى 56 محطة رادار».

واليوم، تم «تدمير 7 أنظمة صواريخ مضادة للطائرات، من بينها نظام S-300 بالقرب من مدينة كراماتورسك»، كما أسقطت «3 طائرات هجومية بدون طيار من طراز بيرقدار TB-2 في ضواحي تشرنيغوف، وفق كوناشينكوف.

وفي بداية العملية، تم «تدمير 254 دبابة ومركبات قتالية مصفحة أخرى، و31 طائرة على الأرض، و46 قاذفة صواريخ متعددة، و103 مدفعية ميدانية وقذائف هاون، و164 وحدة من المركبات العسكرية الخاصة».

(المصدر: وكالات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى