آخر الأخبارأخبار دولية

نائب إيرلندي يُهاجم الغرب: 5 أيام عقوبات على “بوتين” مقابل 70 عامًا من القهر يعيشه الفلسطينيون (فيديو)

متابعة – صفد الإخبارية

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مثير للنائب الإيرلندي ريتشارد بويت وهو يوجه توبيخا شديد اللهجة لأعضاء البرلمان في بلاده والغرب بشكل عام. بسبب ما وصفه إزدواجية المعايير التي يمارسها الغرب الذي انتفض من أجل الشعب الأوكراني. وتجاهل ما يتعرض له الشعب الفلسطيني على مدار 70 عاما.

الأزمة الروسية الأوكرانية

وفي كلمته أمام البرلمان لمناقشة الازمة الأوكرانية توجه “بويت” لأعضاء البرلمان قائلا: “يتم معاملة الشعب العربي ككل والشعب الفلسطيني ككل بأنهم عرق ادنى”. مطالبا الجميع بتوخي الحذر في اللغة التي يستخدمونها.

كما أضاف قائلا: “انت سعيد وتطلب بلغة أقوى لوصف جرائم فلاديمير بوتين بأنها جرائم ضد الإنسانية. لكنك لا تستخدم اللغة الحازمة نفسها لوصف معاملة إسرائيل للفلسطينيين. والتي تم توثيقها من قبل أهم مؤسستي حقوق إنسان في العالم”.

وتابع قائلا: “لكي نكون صادقين، أي شخص ينظر بأمانة لعقود الاضطهاد الوحشي واللإنساني للفلسطينيين. مثل الاعتداء على غزة وضم الأراضي وتطبيق قواعد الفصل العنصري. فإنك لا تريد استخدم كلمة فصل عنصري بغض النظر عن العقوبات”.

هل ستدعمون محاكمة إسرائيل؟!

كما وأردف معبرا عن غضبه: “خمسة أيام عقوبات ضد بوتين وبلطجيته وسبعون عاما من قمع الفلسطينيين ولن تكون”. متسائلا: “ما هي الكلمة التي استخدمتموها؟”، ليضيف: “لن تكون مفيدة”.

وزاد بالقول: “تدعو منظمة العفو الدولية إلى إحالة إسرائيل إلى المحكمة الجنائية الدولية بسبب جرائم ضد الإنسانية”. متسائلا: “هل ستدعمون ذلك؟”.

نظام الفصل العنصري في فلسطين

كما وأضاف: “تدعو المنظمات لمحاكمة المسؤولين الإسرائيليين بسبب فرضهم نظام الفصل العنصري. وهي بالضبط نفس أنواع العقوبات التي بدأتموها للتو ضد فلاديمير بوتين”، متسائلا مرة أخرى: “هل ستدعمون ذلك؟”.

ليجيب قائلا: ” أعتقد أن الجواب بوضوح انكم لن تفعلوا ذلك”. مما يدعو لطرح تساؤل: “لماذا؟”.

ولفت “بويت” إلى أنه “مع هذا الشعور القوي لقد وقف نواب أحزاب فينا فيل وفينا غيل والخضر يدينون بأشد العبارات الترويج للحرب ووحشية بوتين. فلن نقف مكتوفي الأيدي دون اتخاذ إجراء عاجل، ولكن علينا ان نكون أكثر حرصا مع الفلسطينيين.

( المصدر: وكالات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى