آخر الأخبارأخبار دولية

الطاقة وإيران تعمقان العلاقات بين “تل أبيب” ودول مطبعة

متابعة – صفد الإخبارية

تتحدث الأوساط الإسرائيلية عن وجود “قواسم مشتركة” تجمع عددا من الدول العربية بالاحتلال الإسرائيلي في الفترة الحالية، صحيح أن اتفاقيات التطبيع .بدأت في حكومة نتنياهو السابقة، لكنها استمرت مع تولي الحكومة الجديدة.

إيران والغاز

يستطرد الإسرائيليون في سرد أهم الاتصالات مع الدول العربية ودول المنطقة في محاولة لمعرفة أسباب ما يعتبرونها “مغازلة” إسرائيل، رغم أن إيران والغاز يشكلان أهم الدوافع في رفع العلم الإسرائيلي. في هذه الدول، تحضيرا كما يبدو لشرق أوسط جديد، مع قرب انعقاد قمة دبلوماسية جديدة بعد أيام.

إيلانا كورييل الكاتبة في صحيفة يديعوت أحرونوت، ذكرت في مقالها أن “وزير الخارجية يائير لابيد سيستضيف بعد أيام في إسرائيل نظراءه الأمريكي والإماراتي والمغربي والبحريني، بوصفه قمة سياسية تاريخية، تعد الأولى من نوعها، وتعتبر علامة فارقة في سلسلة الأحداث التي بدأت في 13 آب/ أغسطس 2020 .حين تم الإعلان عن اتفاقيات التطبيع، صحيح أن الإمارات والبحرين بدأتها، ثم انضمت إليهما المغرب، وكذلك السودان الذي يواجه في هذه الأثناء صعوبة في تحقيق التطبيع على أكمل وجه بسبب عدم استقراره السياسي، فيما أعطت السعودية موافقة ضمنية على ما يحدث”.

توقف التطبيع بغياب نتنياهو

وأضافت أن “تغير الحكومة الإسرائيلية في حزيران/ يونيو 2021، لم يترجم إلى توقف التطبيع بغياب نتنياهو، بل إن الاتصالات استمرت بين إسرائيل ودول إسلامية أخرى، وحدث دفء كبير في العلاقات مع تركيا والأردن ومصر، وشوهد العلم الإسرائيلي يرفرف للمرة الأولى منذ فترة طويلة في قمة عقدت في شرم الشيخ. بين مصر والإمارات وإسرائيل، وفي الآونة الأخيرة أصبحت الاجتماعات السياسية بين القادة العرب والإسرائيليين روتينية، بمن فيهم كبار العسكريين الذين يزورون العواصم العربية، ويوقعون اتفاقيات عسكرية في مصر والبحرين والإمارات وتركيا والأردن والمغرب، وربما تضاف دول أخرى في الطريق”.

لا يخفي الإسرائيليون مشاهد التطبيع المتزايدة مع الدول العربية، بما يتخللها من رفرفة أعلامهم في قصور حكام مصر والبحرين والمغرب وتركيا والإمارات والأردن، وسماع نشيد “هاتكفا”، وتصافح القادة الإسرائيليين والمسلمين، ما يطرح أسبابا عديدة لهذا الدفء في علاقات الجانبين، وهي كثيرة ومتنوعة، وتختلف من دولة لأخرى.

المياه مقابل الكهرباء

فالأردن مثلا لم يخف ترحيبه بغياب نتنياهو عن المشهد السياسي الإسرائيلي، حين وقعت معه الحكومة الجديدة اتفاق “المياه مقابل الكهرباء”، ومصر مهتمون جدًا بالسياح الإسرائيليين، وسيتم افتتاح خط جديد من مطار بن غوريون إلى شرم الشيخ؛ ووقعت الإمارات سلسلة من الاتفاقيات التجارية مع إسرائيل. وهي مهتمة جدًا بالابتكار الإسرائيلي والتكنولوجيا الفائقة.

في المجمل يمكن الحديث عن سببين أساسيين لهذا التقارب الإسرائيلي العربي، وهما: الملف الإيراني، وملف الغاز وسط أزمة الطاقة العالمية، ما دفع مدير عام وزارة الطاقة ليئور شيلات إلى القول إننا “أمام صعود تدريجي لدبلوماسية الطاقة، التي أصبحت عنصرًا مهمًا في بناء إسرائيل لعلاقاتها الخارجية، بما في ذلك دول المنطقة والقوى الكبرى كالاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، حيث تأتي قضية الطاقة في العديد من المحادثات، لأننا نعيش في منطقة تتحدث عن الطاقة دائما”.

موضوع الغاز الذي تستولي عليه دولة الاحتلال من أراضي فلسطين المحتلة بات مدار حديث دائم مع الإمارات، حيث تتم معظم حركة نقل الغاز عبر الأنابيب، ما يتطلب اتصالاً أوثق بكثير بين البلدان التي تمر البنية التحتية لخط الأنابيب في أراضيها، وكذلك العلاقة مع مصر مبنية، من بين أمور أخرى، على البنية التحتية، بغرض نقل الغاز من إسرائيل إلى مصر، كما أبدت تركيا اهتمامًا باحتياطي الغاز الإسرائيلي، خاصة عقب زيارة هرتسوغ إليها.

تهديدات الطائرات الإيرانية

ويمكن رؤية الدليل على ذلك في المؤتمر العالمي للوكالة الدولية للطاقة (IEA)، الذي حضره وزراء الطاقة من مجموعة واسعة من البلدان، وكانت المرة الأولى التي تشارك فيها “إسرائيل” في مؤتمر لمنظمة الطاقة لدول الـOECD، حيث التقى وزير الطاقة التركي مع نظيرته الإسرائيلية كارين إلهرار، وأبدى اهتمامه بزيارة تل أبيب بسبب الغاز، الذي بات يشكل لب الاهتمام التركي المتجدد بإسرائيل، خاصة مع توفر إمكانيات لديها بقدرتها على مساعدة أوروبا في المحنة التي تعيشها حالياً.

صحيح أن إسرائيل غير مرتبطة بأوروبا عبر خط أنابيب، لكن وزارة الطاقة تقول إن هذا ينطوي على إمكانية التعاون مع مصر التي لديها مرافق تسييل وتحويل الغاز إلى سائل، لذلك فإنه يمكن نقله إلى الخزانات الأوروبية، ما سيثير تعاونا إسرائيليا مصريا أوروبيا معاً لهذا الغرض، وهو ما بدا حتى سنوات قليلة. مضت خيالا علميا، كما يغادر أنبوب الغاز أراضي الأردن، ويصل إلى سوريا ولبنان، لكن نقطة الإمداد النهائية للغاز المباع هي مصر، بجانب تعزيز التعاون وتوقيع الاتفاقيات في مجالات التجارة.

ولعل زيارة أنتوني بلينكن للمنطقة غدا لحضور القمة الإقليمية تأتي لمواكبة تجديد الاتفاق النووي مع إيران، ورفع العقوبات الأمريكية عنها، ما دفع لعقد القمة الأخيرة بين عبد الفتاح السيسي ومحمد بن زايد ونفتالي بينيت في شرم الشيخ، حيث ناقشوا تعاونهم في الملفات الأمنية، وإمكانية الدفاع الإقليمي. ضد تهديدات الطائرات الإيرانية بدون طيار والصواريخ، وعرض بينيت رؤيته للدفاع الجوي الإقليمي من جميع الأبعاد.

(المصدر: وكالات)

قد يهمك  أيضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى