فيديو من مسلسل سوري يشعل النار وغضب واسع على مواقع التواصل.. البعض يطالب بإيقافه بعد مشهد الممثلة (فيديو)

يحظى مسلسل “النار بالنار” الذي يُعرض على منصة “شاهد” بنسبة جيدة من الحضور بين قائمة المسلسلات خلال شهر رمضان بالنسبة للسوريين، لكونه يناقش مشكلات سياسية واجتماعية لا يمكن التغاضي عنها، يعاني منها اللاجئون السوريون منذ سنوات في الأراضي اللبنانية.

يتصدر بطولة المسلسل عدة فنانين سوريين، منهم عابد فهد، وكاريس بشار، وهدى شعراوي، إضافة إلى فنانين لبنانيين، منهم جورج خباز، وزينة مكي، وطوني عيسى، من تأليف الكاتب رامي كوسا، وإخراج محمد عبد العزيز.

تدور أحداث المسلسل في حي شعبي لبناني يعيش فيه قسم لا بأس به من اللاجئين السوريين، ويركز منذ المشهد الأول على سيطرة وتحكم أحد السوريين المجنسين بشخصية “عمران” (عابد فهد) على الحي بشكل كامل، عبر مشاريع يعمل بها سوريون ولبنانيون في آن معاً لصالحه الشخصي، فضلاً عن عمله في قطاع تهريب المحروقات نحو سوريا.

تسلسل أحداث مسلسل النار بالنار
في الحلقة الأولى من المسلسل، تلتصق صفة “حوت الأموال” بشخصية “عمران”، وهو سوريّ يعيش في لبنان منذ ولادته، وحصل على الجنسية في تسعينيات القرن الماضي، ويتحكم في كل صغيرة وكبيرة في الحي، وهو ما يثير غضب بعض السكان اللبنانيين الأصليين.

يخبئ عمران أكواماً من الدولارات تحت الأرض، بعد جمعها عبر مشاريعه الكثيرة في الحي، مثل تأجير المنازل، واحتكار إيصال أمبيرات الكهرباء للمنازل، وتجنيد فتيات للعمل على تطبيق “تيك توك” وغير ذلك.

الفنان عابد فهد بشخصية “عمران”
تظهر إحدى بطلات العمل كاريس بشار بشخصية “مريم” في الحلقة الثانية، وهي امرأة سورية فقدت زوجها منذ خمس سنوات، ووصلت إلى لبنان عبر طرق التهريب، ومنذ وصولها إلى محطتها الأولى في الحي، سُرقت أوراقها الثبوتية، وعانت من العنصرية من فتاة لبنانية تعيش معها في نفس المنزل، لدرجة أنها رفضت منحها كلمة السر الخاصة بالإنترنت، أو الشرب من الماء الخاص بها.

تحاول “مريم” السفر إلى ألمانيا عبر مشروع إعادة التوطين، وتزور مكاتب الأمم المتحدة في لبنان، وتقول في المقابلة مع الموظف الأممي، إنّ منزلها تدمّر بالحرب في سوريا، مع اختفاء زوجها منذ خمس سنوات، ومعاناة العائلة بشكل كبير من قصف الهاون، إلا أن محاولة “مريم” للسفر قوبلت بالرفض بقرار وصل إلى بريدها الشخصي من الأمم المتحدة.

وتنطلق أولى شرارات النزاع في المسلسل بين السوريين واللبنانيين في الحلقة الخامسة، بين مريم من جهة، والفنان “جورج خباز” بشخصية “عزيز”، وهو شخصية حاقدة على السوريين بشكل عام، بحجة أنهم تسببوا باختفاء والده، وذلك بعد أن رفع عزيز لافتة في أحد الطرقات، يوعز من خلالها بمنع تجول السوريين داخل الحي بعد الساعة الثامنة مساءً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى