مذيع الجزيرة يبكي على الهواء مباشرة بعد اتصال هاتفي (فيديو)

حكى مواطن سوداني للجزيرة مباشر تفاصيل مصرع ولده جراء الاشتباكات الدائرة حاليًا بين قوات الجيش بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة اللواء محمد حمدان دقلو في العاصمة السودانية الخرطوم.

وبنبرة مليئة بالحزن قال والد الطفل في مداخلة هاتفية “كنت أنا وولدي (7 سنوات) في طريقنا لشراء بعض مستلزمات البيت، وبينما نسير في الطريق إذا بقذيفة طائرة ترتطم بأحد المباني المقابلة فجأة، وترتد إحدى شظياتها على ولدي فشجّت رأسه نصفين في لحظات”، وتابع “أنا شلت مخ ولدي بيدي. أنا مكلوم ولا أعرف ماذا أفعل؟”.

وبصوت متهدج أبكى مذيع الجزيرة مباشر قال والد الطفل “أنا زول مظلوم. فقدت ابني، جنرالات الحرب ضيعولي ابني، هذا الولد كان نوارة البيت، كان البسمة اللي أنا بابتسمها”.

وأضاف “المستشفيات أغلبها تم إغلاقها بسبب الحرب”.

ووجّه الأب المكلوم رسالة إلى البرهان وحميدتي قائلًا لهما “خافوا الله فينا، الكراسي ما هي كل شيء. ما ذنب هذا الطفل المسكين الذي مات غدرًا؟”.

وفرّ آلاف المدنيين من الخرطوم تحت القصف أمس الأربعاء، حيث أسفر القتال المستمر لليوم الخامس على التوالي بين قوات الدعم السريع والجيش عن مقتل أكثر من 174 مدنيًا بينهم أطفال، بحسب نقابة الأطباء السودانية، بينما تقدر جهات أخرى بينها الأمم المتحدة أعداد القتلى بأكثر من 200 قتيل والمصابين بأكثر من 2000 مصاب.

ولم يعد البقاء ممكنًا في العاصمة السودانية منذ السبت الماضي، مع انقطاع الكهرباء والمياه الجارية، وتواصل انهمار الرصاص الطائش الذي يخترق النوافذ وحتى الجدران، فيما تتساقط أحيانًا من السماء صواريخ لتحول مبنى أو مستشفى إلى كومة من الأنقاض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى